الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2009



تقنية صينية تعرف انتشارا كبيرا


"الوخز بالإبر" يبحث عن الاعتراف في الجزائر






في الوقت الذي لا تعترف فيه الجهات الرسمية ببلادنا بالوخز بالإبر كتقنية علاجية, يستمر الجزائريون في الإقبال على العيادات المختصة في الطب الصيني لإزالة مختلف الآلام التي نخرت أجسادهم.


واجمع كثير ممن التقينا هم في العاصمة ان الوخز بالإبر يمكنه معالجة الكثير من الأمراض منها, السمنة الزائدة، النحافة، الروماتيزم، العقم، مرض السكري ، إزالة التجاعيد أمراض المعدة والقولون والحساسية وحتى الربو والتبول اللاإرادي والشلل وارتفاع ضغط الدم وكذا التخفيف من آلام المخاض, في حين يرى البعض ان نتائج التداوي بالوخز بالإبر غير مجدية وهي تساعد في تخفيف الألم فقط وليس لديه مفعول في القضاء على الأمراض .


ومن اجل توضيح الأمر سألنا الدكتور جمال جعيدر المختص في الوخز بالإبر فأكد لنا ان "هذه التقنية هي احدي طرق العلاج الصينية التقليدية، حيث تستعمل لتخفيف الآلام وبعض الأمراض المتنوعة عن طريق إدخال الإبر في مناطق معينة في الجسم.


والصينيون هم أول من استعمل الإبر للعلاج وكان ذلك منذ أكثر من ألف عام، خاصةً أنه طريقة مسالمة وطبيعية لعلاج الكثير من الأمراض والاختلال في جسم الإنسان بحيث يشمل العلاج جميع الجوانب سواء كانت البدنية أو العقلية أو العاطفية, وتعتمد على إعادة توزيع الطاقة السالبة والموجبة أو ما يسميه المختصون ب "اليانغ" و"اليونغ" في جسم الإنسان بما يساعده في التغلب على الألم وليس لديه أية مضاعفات سلبية على الصحة ".


من جانبه يرى الدكتور بركاني بقاط رئيس عمادة الأطباء في الجزائر أن الوخز بالإبر لا يملك الصفة الشرعية في بلادنا , اذ انه تقنية صينية لا تمت بصلة إلى الطب الحديث ,ولكن يمكن اللجوء إليها كوسيلة من اجل تخفيف الألم فقط, وفي حالة حدوث مضاعفات سلبية على صحة المريض فان الطبيب الممارس للوخز هو المسئول الأول على ذلك .


ويضيف نفس المتحدث انه وفقا لميثاق الطب فان أي طبيب يأتيه مريض فعليه إجراء تحاليل لتشخيص المرض ثم إعطاء وصفة لأخذ الدواء المناسب وهو الامر الذي لا يحدث مع المختصين في الطب البديل خاصة الوخز بالإبر إذ يتم استعمال الإبر مباشرة على المواضع التي يحس فيها المريض بالألم .


وشدد بقاط أن الدولة الجزائرية لا تعترف بالشهادات الصادرة عن مراكز التكوين في مجال الوخز بالإبر وتعترف إلا بالطلبة الذين يتخرجون من كليات الطب.


ولمعرفة سر إقبال الناس على الوخز بالإبر أكدت لنا نزيهة /ب التي وجدناها في إحدى العيادات الخاصة بالرغاية انها ترغب في استعمال جميع التقنيات المتوفرة في الجزائر من اجل القضاء على الألم نتيجة إصابتها بهشاشة العظام بما فيها الوخز بالإبر خاصة أن التقنية ليست مكلفة بالمقارنة مع استعمال الأدوية فالحصة الواحدة تصل الى 800 دينار جزائري ويمكن استعمالها بشكل دوري كما أنها سمعت ان الكثير من المرضى شفيوا بهذه الطريقة علاوة ان كثير من المراكز العلاجية معتمدة من طرف هيئات طبية في الصين .


الجزائر موهوب رفيق


‏ليست هناك تعليقات: